اتصالاتك وعلاقاتك بالآخرين

550
عندما يتعلق الأمر بالعلاقات لا يخص من تعرفه فقط ، بل من تتصل به من أجل المنفعة المتبادلة. ورغم أن كثيرين منا قد لا يطلقون على معارفهم اسم "دائرة الاتصالات"، إلا أن لدينا جميعا دائرة واسعة من المعارف والأصدقاء الذين ينفعوننا وقت الحاجة.
ولكننا لا نتعامل معهم على أنهم أحد أصولنا التي يجب أن نرعاها ونهتم بها. وفيما يلي نقدم لكم مفاتيح العلاقات والاتصالات الجيدة بالآخرين:
1. نم وطور علاقاتك بالآخرين. وكن أنت نفسك مركزاً لهذه الاتصالات والمعلومات.
2. امنح الآخرين فرصاً جيدة. وجه إليهم أسئلة عن أنفسهم أو عن غيرهم . حدثهم عن أفكارك واعرف رد فعلهم نحوها. اعمل على تعارف واجتماع من لهم نفس الهوايات أو يعملون في نفس المجال أو بينهم أرضية مشتركة أخرى.
3. وسع دائرتك باستمرار. ساعد الآخرين بما تملك، سواء كانوا أصدقاء أو زملاء أو جيران. وكن مستعداً لمساعدتهم أيضاً إذا أرادوا أن يتحدثوا إليك أو يوجهوا إليك أسئلة من أي نوع.
4. كن مبادراً. اتخذ الخطوة الأولى أو بادر بتعريف نفسك لكل الناس. فقد يحب كثيرون الاتصال بك أو التعرف عليك، لكن خجلهم أو حياؤهم يمنعهم من ذلك. ساعدهم بأن تبادر بالقيام بذلك وبأن تعرفهم بنفسك.
5. اظهر تقديرك للمساعدات. فالاتصالات منفعة متبادلة تسير في اتجاهين. فإذا ساعدك شخص ما، اظهر تقديرك بكل الطرق الممكنة. وأبسطها وأعمقها تأثيراً هي كلمة "أشكرك". فعن طريق إظهار تقديرك، تشجع هؤلاء على مساعدتك ومساعدة الآخرين مرة بعد مرة. وبذلك تغذي تلك العلاقات والاتصالات وتنميها.
6. اجمع بطاقات التعارف. فهي أحد أهم أدواتك. دون على كل بطاقة، أين قابلت صاحبها ولماذا تحتفظ بها. ولا تتخلص منها حتى لو لم تكن تستخدمها. فقد تحتاجها في يوم من الأيام.
7. تابع علاقاتك. أعرف أخبار أصحابها، أو أسأل عنهم دائماً. فمن حسن العلاقات أن تعرف أن شخصاً ما قد تمت ترقيته فتبادر بتهنئته. وأعمل على مواساة الآخرين وتعزيتهم إذا أصابهم مكروه. إذا يجب أن يعلم معارفك أنك لست صديقاً في السراء فقط، ولكن في الضراء أيضا.

إدارة.كوم
مجموع0تقييم0.0
+
إضافه رد
0