"مجاهدى خلق" تدعو لمقاطعة الانتخابات الرئاسية بإيران

أخبار منذ 4 سنوات و 11 شهور 913

دعت منظمة "مجاهدى خلق" الإيرانية المعارضة اليوم السبت من باريس إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية فى إيران والمقررة فى شهر يونيو القادم.
وأعربت المنظمة - فى مؤتمر عقدته اليوم بباريس بمناسبة ذكرى الثورة الإيرانية - عن أملها أن يكون العام الجارى 2013 هو عام "تغيير" النظام الإيرانى.
وقالت مريم رجوى رئيسة المجلس الوطنى للمقاومة الايرانية - فى الكلمة التى القتها أمام المؤتمر بحضور نحو ألفى من أعضاء المقاومة الإيرانية بباريس – أن الانتخابات الرئاسية الايرانية القادمة لا تتمتع بأى شرعية فى نظر الشعب الإيرانى وينبغى مقاطعتها.
وأضافت رجوى أن "أمتنا (الإيرانية )على أعتاب قفزة كبيرة" ألا وهى تغيير الوضع الحالى ووضع نهاية للديكتاتورية.
واستنكرت رئيسة منظمة "مجاهدى خلق" ما وصفته بأنه "مهزلة" الانتخابات المقبلة فى ايران، مشيرة إلى الخطوط العريضة لبرنامجها من أجل "نظام تعددى" وفى مقدمها إلغاء عقوبة الإعدام والفصل بين الدين والدولة وإرساء المساواة بين الرجال والنساء واحترام حقوق الإنسان.
وأكدت أن إيران الغد " ستكون بلدا بدون نووى وبدون أسلحة دمار شامل"، معتبرة أن من مصلحة العالم "تغيير النظام الأصولى الذى بات قاب قوسين من حيازة القنبلة النووية وأغرق الشرق الأوسط فى النار والدماء.
ودعت مريم رجوى رئيسة المجلس الوطنى للمقاومة الإيرانية المجتمع الدولى إلى قطع علاقاته الدبلوماسية مع "الفاشية الدينية" وعدم إضاعة الوقت فى مفاوضات لاجدوى لها حول البرنامج النووى لطهران.
واتهمت رجوى النظام الإيرانى بلعب دور " فى تنمية التطرف والإرهاب فى العالم الإسلامى ومن جملة ذلك فى أفريقيا ومالى".
دعت منظمة "مجاهدى خلق" الإيرانية المعارضة اليوم السبت من باريس إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية فى إيران والمقررة فى شهر يونيو القادم.
وأعربت المنظمة - فى مؤتمر عقدته اليوم بباريس بمناسبة ذكرى الثورة الإيرانية - عن أملها أن يكون العام الجارى 2013 هو عام "تغيير" النظام الإيرانى.
وقالت مريم رجوى رئيسة المجلس الوطنى للمقاومة الايرانية - فى الكلمة التى القتها أمام المؤتمر بحضور نحو ألفى من أعضاء المقاومة الإيرانية بباريس – أن الانتخابات الرئاسية الايرانية القادمة لا تتمتع بأى شرعية فى نظر الشعب الإيرانى وينبغى مقاطعتها.
وأضافت رجوى أن "أمتنا (الإيرانية )على أعتاب قفزة كبيرة" ألا وهى تغيير الوضع الحالى ووضع نهاية للديكتاتورية.
واستنكرت رئيسة منظمة "مجاهدى خلق" ما وصفته بأنه "مهزلة" الانتخابات المقبلة فى ايران، مشيرة إلى الخطوط العريضة لبرنامجها من أجل "نظام تعددى" وفى مقدمها إلغاء عقوبة الإعدام والفصل بين الدين والدولة وإرساء المساواة بين الرجال والنساء واحترام حقوق الإنسان.
وأكدت أن إيران الغد " ستكون بلدا بدون نووى وبدون أسلحة دمار شامل"، معتبرة أن من مصلحة العالم "تغيير النظام الأصولى الذى بات قاب قوسين من حيازة القنبلة النووية وأغرق الشرق الأوسط فى النار والدماء.
ودعت مريم رجوى رئيسة المجلس الوطنى للمقاومة الإيرانية المجتمع الدولى إلى قطع علاقاته الدبلوماسية مع "الفاشية الدينية" وعدم إضاعة الوقت فى مفاوضات لاجدوى لها حول البرنامج النووى لطهران.
واتهمت رجوى النظام الإيرانى بلعب دور " فى تنمية التطرف والإرهاب فى العالم الإسلامى ومن جملة ذلك فى أفريقيا ومالى".

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -