الهاتف وجواز السفر يبرآن الأمير الوليد بن طلال من اغتصاب "ثريا"

أخبار . محبة الرحمن منذ 6 سنوات و 6 شهور 339 0
الهاتف وجواز السفر يبرآن الأمير الوليد بن طلال من اغتصاب

برأت محكمة "بالما دي مايوركا" الأسبانية برئاسة القاضي لإدواردو كالديرون الأمير السعودي الوليد بن طلال من تهمة اغتصاب عارضة أزياء على يخت في مدينة "إيبيزا" الأسبانية منذ ثلاث سنوات.

وأكد القاضي في حكمه أن وقف القضية سببه عدم توافر حقائق دقيقة لما حصل الى جانب وجود غموض وتناقضات في شهادة المدعية ثريا -22 عاماً - التي أكدت أنها تعرضت للاغتصاب على يخت كان يرسو في إيبيزا عام 2008 بعد أن تم تخديرها.

وأشارت المحكمة إلى ان بن طلال كان وقتها في فرنسا مع عائلته بوجود عشرات الأشخاص في التاريخ الذي أعطته العارضة لاغتصابها، وإنها تأكدت من وجود بن طلال في فرنسا من خلال فحص جواز سفره وسجلات الهاتف الخلوي والفندق والمطاعم وعدد من الأدلة الأخرى.

ومن جانبه أكد الأمير بن طلال انه يفكر جدياً في مقاضاة المدعية لما سببت له من ضرر معنوي، وحيث قالت شركة المحاماة الاسبانية "اوليفا ايالا" التي في بيان: "الامير يفكر في مقاضاة المرأة المدعية "لتوجيهها اتهامات كاذبة" ضده.. فلقد كان هذا ظلماً كبيراً لسمو الامير. ولذلك فقد طلب من شركتنا أن تدرس كيفية التصرف من أجل حماية أبرياء آخرين من مواجهة هجمات مماثلة.. والحكم الأخير يؤكد ما قلناه طوال الوقت وهو أن الادعاءات ضد الامير الوليد كاذبة ومشينة، وليس كذلك فقط، بل إنها مستحيلة، لأنه لم يكن في اسبانيا في ذلك الوقت، لكنه كان في فرنسا مع زوجته وأولاده في وجود عشرات الشهود".

 
التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -