أوباما: الدعم الامريكي لأمن إسرائيل مقدس

أخبار منذ 6 سنوات و 5 شهور 40
أوباما: الدعم الامريكي لأمن إسرائيل مقدس

اعتبر الرئيس الامريكي باراك أوباما ان دعم بلاده لامن لاسرائيل "مقدس" متحدثا عن ضرورة مساعدة هذا البلد في الحفاظ على "تفوقه العسكري"، وذلك قبل اربعة ايام على لقائه مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو.

 

وأشار أوباما في نيويورك أمام اجتماع مخصص لجمع اموال من أجل حملته للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في السادس من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، الى التغييرات الجيوسياسية التي حملتها الثورات الشعبية في العالم العربي الاسلامي منذ مطلع العام 2011.

 

وقال "احد اهدافنا على المدى البعيد في هذه المنطقة هو ان نعمل بشكل لا يترجم فيه الالتزام المقدس من قبلنا تجاه امن اسرائيل فقط بتقديم القدرات العسكرية التي هي بحاجة لها واو بتامين التفوق العسكري الضروري لها في منطقة خطيرة للغاية".

 

واضاف انه يتوجب على الولايات المتحدة ان تتعاون مع اسرائيل "في محاولة لاطلاق سلام دائم في المنطقة. وهذا امر صعب". وكانت كل محاولات الادارة الامريكية لاستئناف عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية فشلت بالرغم من الاولوية التي اعطاها اوباما لهذا الملف منذ بداية عهده في كانون الثاني/ يناير 2009.

 

ومع ذلك، فقط تراجع هذا الملف الى الدرجة الثانية خلال الاشهر الماضية بينما تكررت التصريحات الاسرائيلية بشن هجوم وقائي على ايران حول برنامجها النووي اذ تعتبر انه يشكل تهديدا لها بالرغم من نفي طهران المتكرر لذلك.

 

وكان نتنياهو الذي سيلتقي الرئيس اوباما الاثنين اعلن هذا الاسبوع ان الملف الايراني سيكون "الموضوع الرئيسي" في محادثاته مع أوباما.

 

وحذر نتانياهو من ان "ايران تواصل التقدم في برنامجها النووي بشكل سريع ودون اي احترام لقرارات الاسرة الدولية"، مكررا ان بلاده "تحتفظ بكل الخيارات" ازاء هذا التهديد.

 

وبينما تقول واشنطن ان "كل الخيارات مطروحة" حول ايران الا انها تعتبر ان النظام الايراني لم تبدا بصنع سلاح نووي.

 

وكان المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني صرح الاربعاء "لدينا الوقت والمجال لمواصلة السياسة التي طبقناها منذ تولي الرئيس مهامه"، في اشارة الى العقوبات المفروضة على طهران.

 

كما حذر من ان اي عمل عسكري ضد ايران "يهدد بمزيد من عدم الاستقرار في المنطقة"، مضيفا ان "لايران حدودا على السواء مع افغانستان والعراق. ولدينا طاقم مدني في العراق ولدينا جنود ومدنيون في افغانستان".

 

واوضح "يمكن توقع كل انواع النتائج في حال تصعيد الأعمال العسكرية في المنطقة وخصوصا في ايران".

 

وخلال اجتماع اخر لجمع اموال لحملة الانتخابية الرئاسية في نيويورك هتفت امراة من الحضور متوجهة إلى أوباما "مارسوا نفوذكم! لا للحرب على إيران".

 

وسارع أوباما إلى الرد "لم يعلن أحد الحرب على إيران، لا داعي للتسرع".

 

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -